Thursday, June 16, 2011

من فيض احساسه



انها المرة الاولى التى اكتب كأننى " هو "
فقد كان " احساسه " ملهمى تلك الليلة 

قال لها تمنيتك كثيرا حتى خشيت ان يعاقبنى الله بان تظلى امنية
فقالت وانا دعوت الله بالخير كثيرا حتى وجدتك

يسعد بالوقت معها
ويسعدها الوقت به 

يخاطبها بصمت 
فتريحها جمال العبارات وتجيبه بالصمت ذاته
 
تشغل فكره  كثيرا حتى دون ان يفكر
 فكل شئ اصبح يحمل احساسه بها

 السادسة بتوقيت القلب
حان موعد سماع صوتها
يمسك بهاتفه لا يبحث عن رقمها
فهو الاوحد فى ذاكرة يده
و قبل ان يتصل بها .... تجيبه   

يغمض عيناه فيراها يبتسم لتحيتها فتجيب بابتسامة
تجلس بمحاذاة قلبه فيصبح وجهها ملئ عينيه
يريد ان يحادثها وتخجل كلماته
يتسع اطار حلمه لزهرتها المفضلة
يقطفها ويتجه على استحياء ليهديها إياها
يفصله عنها بعض الذكريات العالقة فى منتصف الطريق
تضئ ابتسامتها بالامل فيستعيد طاقته
يمضى نحوها بخطى اسرع ولا يكترث بما قد يعيق المسير
وها قد وصل
يسجد شكرا لله عليها وعندما يرفع جبينه ينتبه لمغادرتها
فيفتح عينه اذ بها توقظه
فقد اختارها الله له واقعا يضاهى جمال احلامه


8 التعليقات:

Do juliette غاده أشرف said...

رائع البوست ,أتمنى أن تكون كل النهايات هكذا ...سلمت يداكِ

Aya Mohamed said...

ميرسى ليكى نورتينى :)

أحسن تـستاهـل said...

اجدها براعة من يكتب بلسان احد و بإحساسه

جميل جميل

********************

مها ميهوووو

وجع البنفسج said...

استمتعت بالقراءة كثيرا .. كلمات تفيض احساس ورقة ، اعجبتني خاتمتها السعيدة

Aya Mohamed said...

ميرسى يا مها ربنا يخليكى
مش حكاية براعة قد ما هو الهام بس :)

Aya Mohamed said...

وانا استمتعت بوجودك جدا :)

nesma hatem said...

حلوة جدا جدا
وأسلوبك رائع
:)

Aya Mohamed said...

ميرسى يا قمرايه
ده بس من ذوقك :)