Saturday, March 4, 2017

بُوح



دعني أخبرك سراً، ما كنت يوماً أبوح به إلا على سجادة صلاتي
دعوت الله بك، وتمنيتك كثيراً، وبكيت طويلاً حتى يهديني الله إياك
وحتى الآن لا يستوعب قلبي أنك أصبحت بالقرب
تقتسم نبصي ودمي وروحي
الحمد لله حمداً كثيراً الحمد لله حتى يبلغ الحمد منتهاه.

على نياتهم يرزقون، وقد أكون ممن يمتلكون النوايا السليمة لذا يمّن على الله بالخير.
أحياناً تبكيني سذاجتي، عندما يصدمنى الأخرين بسوء نواياهم تجاهي
وأحيانا أخرى أبتسم بتحدي الطيبون يحبهم الله.

يمنحنا الله القوة لمواجهة الإبتلاءات والضغف لمواجهته بأننا لا نستطيع.
فتصلنا  رسائله بألا يكلف الله نفساً إلا وسعها وبشر المخبتين ولسوف يعيطك ربنا فترضي
فما كنت وحدي أبداً يا الله وأنت معي.

Saturday, February 18, 2017

فواصل


" الأشياء الرائعة تحدث عادةً محض صدفة"
أتحدث عبر الهاتف في الصباح مع صديقتي حول الصدفة التي غيرت حياتي
لتخبرني بأن مكالمتنا صادفت ذكرى هامة لديها وكانت تحتاج لمكالمتي كي تستمد طاقة إيجابية
واعتبرتها صدفة سعيدة  تزيل نقيضتها.

"القهوة رفيقة اللحظات السعيدة"
مخطئ من يظن أن القهوة ترتبط شرطياً بالحزن ولحظات الإكتئاب.
فهي رفيقتي في السعادة والقراءات الممتعة والأوقات المبهجة.

"قد نختزل العمر في لحظة سعادة واحدة حقيقية" 
ربما لا نشعر بالسعادة الحقيقية لذا لا نتذكر سوى أحزاننا ونصّف السعادة بالعابرة. 
لكن لحظة سعادة واحدة حقيقية قادرة على اختزال العمر بأكمله ومنحنا القدرة على تجرع المزيد من الأحزان برضا. 


"الروتين فعل تعود أحياناً يكون ممتعاً للحد الذي لا يجعلنا نفكر في التغيير" 
وأعتاد روتين العمل الممتع وروتين الإستلقاء على وسادتي أطالع التلفاز بصمت 
وروتين تحضير الفطور وإغفال الوجبات المتبقية حد أني أصبحت مثقلة بمتعة الكسل 
متناسية أن بعض المهام الأخرى على قائمة الأنتظار. 


"يحتاج الإيمان لتجديد مثلما تحتاج أرواحنا لمزيد من الخشوع والحب"
فأجد برحاب الحسين ملاذ الروح المنهكة وتخرج الدموع منهمرة لتجديد يقيني إيماني روحي
وكأني أعتقد تصالح جديد مع الحياة أترك خلفي جميع الثقوب التي أستولت على قلبي لأعود نقية من جديد. 

"يوماً ما سأكون تلك الأم التي أتمنى" 
ولم أشعر بك بعد لكن التفكير في كونك موجود يحفز على السعادة والتفكير 
فعلى الرغم من ممارستي الأمومة ظاهرياً مع الكثيرين
إلا أن شعور أنك قطعة من روحي يثير بداخلى المزيد من الخوف ألا أكون على المستوى المطلوب. 


"بعد 10 سنوات ستلقين بجميعهم وستدركين أنك الأفضل" 
لازلت أنتظر مرور تلك الـ 10 حتى ألتقي بجميع من رحلوا عني لأكتشف أين كنت وأين كانوا وأين أصبحنا 
صديقي الذي رحل وترك بداخلى كثير من القناعات التي لازلت مؤمنة بوجودها وتحقيقيها.
شكراً لأنك كنت بحياتي يوماً ما. 


"لا نهاية.. الحياة بدايات متجددة" 
وما أجمل البدايات وأروعها، فعند كل منعطف يبدو كأنه النهاية أتطلع لبداية أجمل 
لذا لا تخيفني النهايات على الإطلاع انتظر دوماً ما ستحمله لي البداية الجديدة من مفاجآت. 


Sunday, January 29, 2017

محاولات للعودة




يمكن كان في حاجات كتير أوي كنت أتمنى أجي أدونها في وقتها بالإحساس الخاص بيها

لكن كل الحاجات كانت سريعة بزيادة ديسمبر كان سنة كاملة لوحده 
كمية الإحداث إللى فيه رهيبة الحزن اللي سابه جوايا محتاج مية سنة ومفيش كلام يوصفه
الحلم اللي عرفت إنه اتحقق فيه محتاج شهور علشان أستوعب إنه حصل

لحظة الصدمة الأولي "أحمد أتوفي" وصمت لدقايق وانهيار ليومين مش قادرة اوقف دموعي 
يمكن دي أول مرة أنهار فيها بالشكل ده من فترة طويلة جدا افتكر إن اخر مرة حصلى كدا كانت من 7 سنين
بس لحد اللحظة دي مش مستوعبة وعندي رفض للواقع بشكل غريب لدرجة إني مش عايزة اسافر عندنا 
أحمد ابن عمتي بس يعتبر اخويا اصغر مني سنتين كنا كلنا بنلعب سوا بنروح دروس سوا بناخد بالنا منهم علشان احنا الكبار
اخر مرة شفته كانت اخر مرة يتكلم فيها ويحس بينا وكانت المرة الوحيدة اللي شفته وهو تعبان 
الله يرحمك يا أحمد ويصبرنا يارب

وسنة جديدة جت بطموحات جديدة وأهداف جديدة وحلم بيكبر كل يوم
والبوست اللي بحاول أكتب فيه جزء كل كام شهر ومش عارفة.
بحاول اركز على الانجازات الحلوة اللي عملتها الفترة الأخيرة على نجاح سكوتا اللي مستغرباه جدا
وعلى شغلى اللي بقي مصدر سعادة غير طبيعي الحمد لله
والحلم الجميل اللي بيكبر جوايا واللي بحاول أصدق أنه بجد وأفكر نفسي طول الوقت بيه
مشاعر كتير أوي بتحفزني أكون أحسن وأقوى وده في حد ذاته مبهج جدا

بقالي فترة طويلة جدا مش كتبت أي حاجة وفي الوقت اللي كنت بفكر أرجع اكتب واكمل الرواية
وصلتني رسايل على صفحة حالات مفردة خلتنى ادمع من الفرحة رغم ان الكتاب بقاله 4 سنين إلا أن في ناس كتير حباه كدا
وقد ايه أثرت كلماتي في ناس بالشكل ده الرسايل كانت مبهرة فعلاً ولما دخلت جوديدز ولقيت آراء جديدة عن الكتاب فرحت أكتر
التواصل مع الناس وردود أفعالهم ودعواتهم دى أكبر نعمة من ربنا الحمد لله.

حفلة توقيع سكوتا في معرض الكتاب يوم 3 فبراير إن شاء الله والحقيقة إني مرعوبة جدا مش عارفة ليه
بس لانه اليوم الوحيد اللي هنزل فيه المعرض فقررت إني أتبسطت على قد ما أقدر
نفسي أشوف ناس معينة جدااا علشان كدا فضلت أأكد عليهم مستنية رد فعلهم جدا لما يشوفوني
عايزة اتصور كتير جداااا وأوثق اللحظات الفظيعة دى يارب يبقي اليوم حلو زي ما بتمنى يااارب

أكيد الفترة الجاية هيرجع أكتب اكتر ويمكن انجز وأخلص أي حاجة في الرواية
ويمكن اجى هنا تانى كتير علشان المدونة وحشتنى جدااا ووحشنى الرغي فيها.