Thursday, June 2, 2011

وكانت انا




تفقدته جيدا فبرغم شعورها بوجوده الا انها لم تظل لا تصدق انه هنا
هل حقا تلك ملامحه امامها تغمض عينها امام ابتسامته ثم تسرع بفتحها
عكس العشاق تؤمن بان النوم يوقظها من حلمها معه
تهمس بداخلها اللهم دم على نعمة النظر الى وجهه ودم عليه تلك الابتسامه
لازالت تشكر الله على وجوده بحياتها دون ان تجد منه ما يستوجب ان تشكر الله عليه
فرغم تعمده جرحها الا انها تعده نعمة تستوجب الشكر
فألامها معه مغلفة بفرحتها به
يرحل ويعود ثم يرحل ويعود وتظل كما هى تحبه حد الخجل من ان تهمس باسمه بداخلها
هو لا يؤمن بان وجودها سيدوم ولا يتعمد ايذائها قدر تعمده حمايتها من تقلباته
يخشى ان يحبها فتختفى فيبادر هو بالاختباء بعيدا عنها وعندما يشعر بحزنها يسارع اليها
مزيد من حنانها يقابله بالكثير من قسوته و قليل من دمعها يمحيه بالكثير من حنانه
ليته يعلم كم تدعو الله به وكم تشكر الله عليه وكم تحبه حتى يعى انها لن تبتعد
وان كل ما يفعله لن يغير ايمانها به
ان كنت لا املك الثقة لاقول انك هو
فلا جدال فى ان هى كانت انا  

5 التعليقات:

الشوكه الناعمه said...

جميله بجد

Alone Spirit said...

so great

حَـبآيـۃْ.بـטּـدۉڷ said...

إنْ كُنتْ لآ أملكْ الثِّقَه لأقُولْ أنَّكْ هُو
فلآ جِِدالْ فِي أن هِي كانتْ أنا ..
..
إيمُوشنْ بيصقف كِتيرْ أوي كِده ..
عَجبتنِي جداً
:):)

Aya Mohamed said...

ميرسى جداااا

لبنى أحمد نور said...

أنا وأنت وشيء سيبقى بيننا
:)