Wednesday, January 7, 2015

إلى تجربة الحاضر



دوما ما نشغل حاضرنا إما بالاستعداد لما سيأتي أو الحنين لما مضى
بالرغم من أن حاضرنا ما هو إلا نتيجة لما مضى 
وكذلك فهو ذاته سبب فيما سيأتي 
لذا صرت أعيشه يوماً بيوم وأخطط له فهو الأولى أن أعيره المزيد من الاهتمام
أبتهج بشدة عندما أكتشف شيء جديد أو أذهب إلى مكان لا أعرف بمفردي 
بت أكثر معايشة لواقعي مستمتعة بتلك التجربة الفريدة التي أحياها 
أشعر وكأني في سباق لا أعلم مع من وما الفائدة 
إلا أننى لم أعد قادرة على التوقف وأثق أن ما أفعله سيكون له مردود جيد إن شاء الله ذلك
ولكنى أيضاً لا أنتظر حاضري يخبرنى كل يوم أنني تغيرت كثيراً 
لم أعد أنتظر 
فخورة بكونى تغيرت و ممتنة لتلك التجربة التي علمتنى ولازالت تعلمنى الكثير 
ممتنة لذلك الحاضر الذي يمنحنى بهجة متجددة كل يوم 
وحرية أكبر في كل لحظة

اللوحة للفنان توماس.م.تومسون

6 التعليقات:

المشخصاتية صولا said...

ذلك هو التطبيق العملي لمقولة

اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا
واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا

تحياتي :)

aya abd elkarim said...

يا ريت بجد ندرك قيمة الحاضر و نقدره
يا ريت كلنا نتغير زيك يا آيه ألتزمى بالتغير ده لأنه فعال و هيضيف الجديد دائما لحياتك

موجة said...

كلام جميل أوي :)

Aya Mohamed said...

المشخصاتية صولا

صح جدا
نورتيتى :)

Aya Mohamed said...

آية

التغيير الايجابي بيفتح طرق جديدة لعقلك ياريت كلنا نقدر نوصل للتغير ده

Aya Mohamed said...

موجة

ميرسى جدا:)