Monday, January 12, 2015

مواسم الضجيج



اقف امامها صامته متأملة عقاربها مستسلمة لضجيج دقاقتها داخلى
تلك التى اهديتنى اياها كى تذكرنى دقاتها بموعد عودتك اليومى الى المنزل
رحلت انت و ظلت هى لتذكرنى بكل شئ سوا عودتك
تك تك
تعلن اشارات ضبط الوقت الرابعة فجرا بتوقيت الذاكرة
لا شئ يدوم كحلم عودتك الذى يوقظنى فى ذات التوقيت كل ليلة
أستيقظ لأعيد على قلبى مراسم رحيلك وكأنك قررت فى تلك الليلة ان تكون النهاية
استعيد نظراك شحوب وجهك و كلماتك التى لم تنطق بها
اردد على روحى آيات السكينة و أغمض عينى على بعض الدمعات الهاربة
وأغفو من جديد
تك تك
تعلن اشارات ضبط الوقت الثانية ظهرا بتوقيت الفراق
كل شئ يدوم سواك حقيقة كان على اليقين بها منذ البداية
فمنذ رحيلك ومازالت الدقات تسمعنى انين دموعى عند قدميك
وانت تستجمع ما تبقى من عشقى داخلك كى تقذفنا بعيدا
لازلت انتظر ساعه فراقك كل يوم لأسالها ما كانت دوافعك لتفعل
وما كانت دوافعها لتأتى لى بالفراق
تك تك
لم تعلن اشارات ضبط الوقت شئ ولكنى ارجوها ان تتوقف
كى اعيد عليك مراحل نمو ذلك الصبى الذى يشبهك حد التوحد
علك تتذكر ابوتك له عل شئ ما يتأثر بداخلك
ذات امس قريب سالنى عنك واجابه صمتى لديك أب لا يريدك
فهل كانت إجابتى لترضيه كما ارتضيتها انت
وكلما تذكرتك ان تلك اجابتك فى الاساس تمنيت لو ان الساعات توقفت
قبل ان تجيب لتنتهى الحياة
تك تك
تعلن اشارات ضبط الوقت ان جميع الساعات متاحة للحنين
لا شئ يتوقف وان حاولت جاهدة لذلك كالحنين اليك
رغم كل شئ ولازال الحنين اليك هو سيد الموقف و سيد القلب
اريد ان اعود لأيام رفاهيتى العاطفية معك اريد ان اجمع من عينيك احلامى
و اضم بك صغيرى و نحتمى بحنانك الذى لا اعلم من سلبك اياه
لكن لا شئ يتوقف حتى وان كانت قسوتك  الغير مبررة على نفسك وعلينا
وتستمر الدقات وتستمر الحياة ويعوق عودتنا فروق التوقيت



اللوحة للفنانة ميترا شادفر

4 التعليقات:

موجة said...

إنتي مش ممكن يا آية ، بجد كلماتك انسيابية بشكل فظيع (وسامحيني على كلمة فظيع هههه) لأ وتعبيراتك قوية جداً وصادقة بشكل محير .
تملكني الشعور الذي تريدين نقله من خلال الكلمات منذ قرأت عبارة "تلك التى اهديتنى اياها كى تذكرنى دقاتها بموعد عودتك اليومى الى المنزل
رحلت انت و ظلت هى لتذكرنى بكل شئ سوا عودتك"
الجملة دي أسرتني وصاحبتني في البوست حتى نهايته

بوركتي :)

aya abd elkarim said...

اريد ان اعود لأيام رفاهيتى العاطفية معك اريد ان اجمع من عينيك احلامى
و اضم بك صغيرى و نحتمى بحنانك الذى لا اعلم من سلبك اياه

رحمتك ربى على كل أمرأة غدر بها رجل أحبته

Aya Mohamed said...

موجة

رأي جضرتك اسعدنى جدااا
مبسوطة انها قدرت توصل لحضرتك وحستها بالشكل ده
نورتنى :)

Aya Mohamed said...

آية

ربنا بيمهل ولا يهمل يا يويو :))