Sunday, September 21, 2014

غيمة



أعشق الغيمات واتتبعها 
قلوبنا تشبهها كثيرا تولد ناصعة البياض 
تتحرك ببطء وبعضها يتجمع ويكون غيمة كبيرة 
وبعضها يتلوث ويصبح رمادياً
والبعض الاخر يحتفظ بالضوء خلفه فبمجرد ان يتحرك
يشع النور والبهجة 

اعشق الغيمات وتبهجني
اقترابها من السماء يجعلنى اتعلق بها اكثر
واشعر انها تحمل لى الكثير من الرسائل فأحبها اكثر
وادعو الله ان اكون مثلها نقية محملة بالخير متعلقة برحمته


0 التعليقات: