Friday, September 19, 2014

التنورة



يأسرني ببهجة الالوان ويحملني فوق تلك الخيمة
 اشعر وكأن الكون يبتهج ويغمرنى بسعادة 
وادور وادور حتى اصل حدود السماء
ينبهني التصفيق الى انه انهى العرض ولكني لازلت هناك
شاخصة ببصري تجاه السماء مغمضة العينين
ابتهل وادور 


4 التعليقات:

مدونة رحلة حياه said...

السلام عليكم
وصفك جعلنا نعيش الحالة لا فقط نراها
دوتى بود

Somaia Husain said...

مُبهجة جداً الصورة، والكلمات بها روحانية :)

Aya Mohamed said...

محمد متولي

وعليك السلام والرحمة
تسلم يارب سعيدة انها اعجبتك

Aya Mohamed said...

سمية

وجودك بهجة اصلا <3