Monday, June 25, 2012

لذة الفقد



أحبته حد البكاء
 اشتياقا فى الحضور و عشقا فى الغياب
لملمت له من أطراف الارض قصائد الحب
و غمرته فى حكايا الحب الابدية
وذات ليلة أخبرها انه لم يعد يحتمل البقاء ورحل
وخلف ورائه نيران الحنين و رماد حب امتزج بدماء عينيها
وبعد ان أخمدت جراحها بيديها وقررت ان تبدأ من جديد
أستشعرت مع اول نجاحاتها لذة فقده

--------------------------

منذ صغره و فكرة ان يصبح كوالده هى الحلم الاساسى لحياته
فهو يحيا فقط كى يكون مثله فى كل شئ
يريد ان يصبح قاضيا مثله فالتحق بكلية الحقوق
كما يريد ان يتزوج اول فتاة فى الجامعة يقع بحبها من النظرة الاولى مثلما حدث لابويه
يجد فى حياة والده المثالية والسعادة فلما يرهق عقله فى البحث
وامامه جميع اسباب النجاح
لكن معها كان الامر مختلف كانت تبغضه لاحساسها الدائم بانه يرتدى شخص آخر
وبأنه يلقن نفسه الحياة ولا يعيشها
لم تكن زميلته فى الجامعة بل كانت جارته ولم تبادله نفس المشاعر من النظرة الاولى
لكنه أحبها .... هكذا دون ان يجد الاسباب المقنعه لنفسه
حتى بات يفكر كيف سيتماشى ذلك مع السعادة التى يرجوها فلم يفعل اباه ذلك
هو يخطأ الان وعليه ان يتوقف عن حبها ... لكن دون جدوى
عندها قرر ان يتخلى عن فكرته القديمة وان يصبح هو وليس أباه
بأن يفعل ما يستطيع وما لا يستطيع حتى يعبر لها كم يحبها
لكنها تزوجت بعد ان أشتغل هو بأحدى المنظمات الحقوقية ولم يحزن كثيرا
فقد شغله عن حبها لذة ان يكون هو

---------------------------------

تتشابهان كثيرا او يمكننا القول بأنهن هكذا نتاج تقليد كل منهما الاخرى
تتحدثان بنفس الاسلوب وتستخدمان العبارات ذاتها
يخططان لحياتهما سويا فكل منهما تريد ان تعيش كما الاخرى
لذا عندما أحبت إحداهما وجدت الاخرى فى من احبته صديقتها الزوج المثالى
ووقعت فى حبه هى الاخرى
ونظرا كونهما متشابهتين حد التوحد كما ظن هو
لم يتمكن من الفصل ولم يجد مبررا لان يحب واحدة فقط
مع التاكيد لكليهما بأن الاخرى لا يجب ان تعرف بتفاصيلهما حتى لا تفسد علاقته بها
وبان الفتيات يغارون بالفطرة
واستمر الامر هكذا حتى يوم اتفق مع كل منهما ان يتقدم لخطبتها
فقد كان ينوى التقدم لكليهما ومن يرتضى والدها به سيتزوجها
لكن عند تحديد الموعد وجد ان الاثنين قد حددتا نفس التوقيت تماما
حاول ان يعتذر لاى منهما دون جدوى عندها قرر ان يتهرب من الاثنين
وبعد مرور الموعد المحدد هاتفت كل منهما الاخرى لتشتكى إليها
ليجدا نفسيهما متشابهتين كذلك فى التفاصيل وبعد مشادات كلامية طويلة اغلقتا الهاتف
وقد قررت كل منهما الابتعاد عن الاخرى وتغيير اى شئ يحمل ذكرى الاخرى
وبالامس وصلتنى أخبار ان إحداهما تزوجت والاخرى أصبحت كاتبة مشهورة
وبان الاثنين تغمرهما لذة الحياة بعيدا عن بعضهما

------------------------------------------

نخشى الفقد و الفراق و الفرقة حد اننا اصبحنا نخشى " القاف " ذاتها
ولا ندرك ان لله حكمته فى كل ذلك وان عوض الله خير مما نتمسك
هكذا هى الحياة عبرة لاولى الالباب والابصار والافئدة
فلا تحزنوا للفراق فإن حكمة الله أبلغ
ولا توجعكم الفرقة فإن قدرة الله أبقى
ولتستشعروا لذة الفقد إنتظارا لتعويض الله

27 التعليقات:

محمد البرقي said...

تتشابهان كثيرا او يمكننا القول بأنهن هكذا نتاج تقليد كل منهما الاخرى
تتحدثان بنفس الاسلوب وتستخدمان العبارات ذاتها
يخططان لحياتهما سويا فكل منهما تريد ان تعيش كما الاخرى


جميل طرحك جميلة لغتك..جميل انسيابية السرد...بجد شكرا على هذة الارهاصة الصباحية المميزة

محمد البرقي said...

تتشابهان كثيرا او يمكننا القول بأنهن هكذا نتاج تقليد كل منهما الاخرى
تتحدثان بنفس الاسلوب وتستخدمان العبارات ذاتها
يخططان لحياتهما سويا فكل منهما تريد ان تعيش كما الاخرى


جميل طرحك جميلة لغتك..جميل انسيابية السرد...بجد شكرا على هذة الارهاصة الصباحية المميزة

مصطفى سيف الدين said...

البعض يظن أن بالفقد تنتهي الحكايات لكن الفقد دائما بداية جديدة لمرحلة جديدة في الحياة التي لا تنتهي إلا بتوقف القلب عن النبض
ستظل الحياة تسير بين محطاتها في كل محطة نفقد شيئا ما لكننا نكتسب أيضا شيئا آخر و نستمر حتى نجد ملاذنا الأخير
القصة في منتهى الروعة و صياغتك جميلة جدا
دمتِ مبدعة

ريـــمـــاس said...

صباح الغاردينيا آية
الفقد مؤلم جدا والفراق خانق جداً والحياة لازالت تضمي
جميلة أنتِ مهما كان ألم الحروف"
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
Reemaas

ظلالي البيضاء said...

رغم ما قد يحمله الفقد من اللذة .. إلا انه سيبقى مؤلماً ..
دمت بألف خير ..

momken said...

...

سيدتى الفقد ما هو ذلك الموسم الخريفى الذى تفق فيه الاشجار اورقها لتتحرر من قيد وممل ورتابه القديم
وتجدد ثوبها
وتغير شكلها..وضحكتها ورونقها

فى اوراق جديده تظهر مع ربيعها الدائم

او فالنفترض ان الفقد هو بمثابه المخاض الذى تتخلص فيه الام من جنينها وتقذفه من باطنها لتضمه بين احضانها ويكون اقرب برغم انه فى داخلها كان اقرب ما يكون


تقبلى مرورى

تحياتى

Mohamed Amer said...

الفقد شئ صعب
والعنوان كان بالنسبة ليا غريب في الاول بس بعد كدا فهمت :)
تحياتي

Tamer Nabil Moussa said...

وما الحياة الا مجموعة من المراحل تنهى واحدى وتبدء اخرى

قصة جميلة

تسلم ايدك

مع خالص تحياتى

βent Pasha said...

الله بجد
مكتوبة بحرفية عالية وجميلة جدا
والمعنى أعمق وأهدف

:-))

سلمت أناملك
دمتي مبدعة :-)

تقبلي مروري

Śђąžล ฬąђ٤єĐ ♥ said...

دائما ما نضع أنفسنا في اطار واحد
ولا يمكننا رؤية صورتنا إلا من خلاله

رغم أن الصصورهه من الممكن ان تكون أجمل وأصدق وأعمق في أطار آخر

ولكنه التعود والخوف من المجهول

رائعه كالعاده يا آيه
فكره مختلفه واسلوب مميز

rona ali said...

احم احم
ايه السرد دة والصياغه الجميله دى
استمتعت حد انى لم اشعر باي الم الفراق في كلماتك
اعجبتنى النهايه وعجبنى جدا مفهومك وظريتك اللى بتوصليها من ورا التلت مقاطع

انتى جميله :)

ليلى الصباحى.. lolocat said...

السلام عليكم
الفقد ..كلمة تحمل هما فى ظاهرها لكن بمرور الزمن نعلم اننا نفقد شىء ليسمح بمساحة اخرى ليحل محله شىء اخر فضله الله لنا
وتلك هى الحياة
رائع اختى ما نثرته هنامن مشاعر واحساس ...ماشاء الله
تحياتى لك

هبة فاروق said...

رائعه يا ايه أخذنى جمال حرفك فذبت معه
ماشاء الله مبدعه

Aya Mohamed said...

محمد البرقى

الاجمل هو زيارتك لمدونتى
سعدك بك جدا وبرأيك :)

Aya Mohamed said...

مصطفى

بالظبط يا مصطفى هو ده اللى قصدته
ومش ابداع ولا حاجة دى كلها اجتهادات
بفضل تشجيعك ليا :)

Aya Mohamed said...

ريماس

انتى اجمل يا حبيبتى
ميرسى لذوثك :)

Aya Mohamed said...

ظلالى البيضاء

اكيد احنا بس بنحاول مش نقف عند الالم
ونخلق منه بداية جديدة لحياة احلى
دمت بخير :)

Aya Mohamed said...

momken

عجبتنى جدا تشبيهاتك
اسعدنى رايك جدا :)

Aya Mohamed said...

محمد

العنوان كان غريب عليا انا كمان هههه
جبت العنوان وفضلت افكر اكتب ايه على العنوان ده
نورتنى :)

Aya Mohamed said...

تامر

تسلم ربنا يخليك

Aya Mohamed said...

بنت باشا

تسلمى يا جميلة
مبسوطة انها عجبتك

Aya Mohamed said...

شذى

ميرسى يا حبيبتى
وعندك حق طبعا هو الخوف المشكلة
بس لازم نتغلب عليه
نورتينى :)

Aya Mohamed said...

رنا

انتى حبيبتى :)

Aya Mohamed said...

ليلى الصباحى

اكيد ربنا بيكون ليه حكمة حتى فى الالم
المهم اللى يتدبر ذلك
دمتى بالف خير

Aya Mohamed said...

هبة

ربنا يخليكى يا جميلة
ده بس من ذوفك
نورتينى :)

nesma hatem said...

فلا تحزنوا للفراق فإن حكمة الله أبلغ
ولا توجعكم الفرقة فإن قدرة الله أبقى
ولتستشعروا لذة الفقد إنتظارا لتعويض الله

حسيت انها بتطبطب عليا
:)

Aya Mohamed said...

وبتحضنك اصلا :)