Saturday, December 3, 2011

ذكـريات الغــد




صادفته ذات حلم جالسا الى جوارى
مصغى بإهتمام لحديثى مستمتع بثرثرتى
لا تفارقه ابتسامة ساحرة ولا تتحول عينيه عنى
حملته داخلى ذكرى لقاء أنتظره فى نافذة شرفتى كل غذ

ما أجمل أسمى وأنت جواره فمنذ مولدى وذاك أسمى
لكن سحرا ما بات واضحا فيه بعدما أعدت أكتشافه ووجدتك
ذلك السحر الذى جعل أناملى تتفنن فى تجميلى بحروفك
فأصبحت كلما همتت بكتابه أسمى اتذكر كم اشتاق لـ غد يلصقه بك

يضع رأسه بين يداى وأهدهده كطفلى
أمسح على جبينه وأعيذه بكلمات الله التامات من كل أنثى سواى
وأظل أتمتم بالدعاء حتى يغفو وأحمد الله على كل لحظاته جوارى
ذكرى أمنية تحملنى لان أطيل السجود وأرجو من الله غــد يجمعنى به

اليوم أعلن أنى أمتلكتك
مجنونة أنتى فقد صرت ملكك منذ ان أحببتك
لا اليوم فقط صرت أمتلكك داخلى
وهل أحببتينى اليوم فقط !!
لا اليوم فقط صرت امتلك نبضك داخلى ... هنا
لا لن يكون الحوار هكذا وأظل أتفنن فى كيفية اخبارك
وأتوقع ردت فعلك تجاه خبر مولدنا الاول
ليحمل أجمل أخبار حياتى ذكرى حوار أودعته دعاء لكل غــد
" اللهم هب لى من لدنك ذرية طيبة منه انك سميع الدعاء "

يا من حملته فى ذكـــرى حلم
ومن ثم أصبح أسمى ذكـــرى إشتياقى له
ورجوته فى ذكـــرى أمنية
وجسدته فى ذكـــــرى حوار
وأختتمته بدعاء
إن كانت ذكــــريات غــــدى لا تدرك ســـواك
فهل لــغدى ان يأتى بدونك ؟


اللهم أكتبه لى خيرا وأكتبنى له عمرا
اللهم آمـــــــيـــــن



4 التعليقات:

ريــــمــــاس said...

صباحك غاردينيا آيه
دائماً هناك أمنيات وأحلام على شرفاتنا
تأتينا ونتأملها ونحلم بها وننتظرها
تغادرنا وتبقى ذكرياتها لكنها ذكريات الغد "
؛؛
؛
مبدعه ياآيه
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

Aya Mohamed said...

ريماس

وجودك يعنى لى الكثير
المبدع حقا هو انتى حبيبتى
دمتى بخير

nesma hatem said...

اللهم أكتبه لى خيرا وأكتبنى له عمرا
اللهم آمـــــــيـــــن

تدوينة رائعة
:)

مبروك شكل المدوتة الجديد

Aya Mohamed said...

الله يبارك فيكى يا حبيبتى
نورتينى :)