Friday, February 17, 2012

لماذا اقتصوا من قصتي ...... ؟



لماذا اقتصوا من قصتى جمالها
لماذا ارغمونى على الصمت فى المشهد الاخير
لماذا استبدلو دورى بأخرى لا تشعر بى
أكان على ان اثور خلف كواليس الظروف
ان احطم قيود الجنون بعدما حطوا قيود العقل
ان كان لابد من المثول لوقائع الورق
فلتعيدوا الى قصتى حقائقها

لماذا اقتصوا من قصتى " هو "
لماذا اضافوا آخر الى فصول الرواية
لماذا منحوا غيره الفضل فى احساسى وفى نجاحى وفى كونى انا
لماذا أتبعوه بالنسيان وأخفلوا من ذاكرتهم وجوده
أكان عليه ان يجن كقيس ام ان يكون اكثر شجاعه من عنترة
ان كان حقا عاشقا عاديا فلا تبخلوا عليه بقصته
ولتعيدوا الى قصتى فارسها

لماذا اقتصوا من قصتى ... فرحتى
لماذا اهتموا بسعادتهم ولما يلحظوا فرحة ملئت عيناى
لماذا منحونى الحلم وبعدما أكتملت فصوله أيقظونى
لماذا جعلونى أسرد أحداث قصتى وبعدما اسبانت فرحتى اقتصوها
أكان عليهم ان يجعلوا النص دراميا ليتعاطف الجميع ويشتد التصفيق
ان كان للنص ان يبدوا دراميا فلترفع الستار لتشاهدوا دمعاتى
انا تلك الفرحة التى اقتصوها من فصتى

مستوحاه من قصة خلف المرآة لمصطفى سيف الدين

14 التعليقات:

مصطفى سيف الدين said...

بكلماتك صار لها روحا تشعر و تتألم و تحزن و تفرح واكثر من ذلك صارت تحب
اشكرك انك سمحتي لها أن تستغيث و تصرخ و تستجدي و تبكي
شكرا لكي يا ىية لقد اشعرتيني انني لست وحدي الواقف امام المرآة
لست وحدي يراقب ذلك البعد الآخر و الصورة رباعية الابعاد حيث هناك بعد الاحساس التي تتفوق به على ابعاد المادة الثلاثة
اشكرك يا آية
اسعدني ذلك البوست
تحياتي لكي

Aya Mohamed said...

جميعا خلف المرآة نفرح تارة ونحزن تارة
ونتامل اغلب الوقت
كان لكلماتك وقع قوى على نفسى
حتى خرجت كلماتى لتعبر عما جال خاطرى
تمنياتى لك بالمزيد والمزيد من الابداع

Alone Spirit said...

متميزة

لبنى أحمد نور said...

يا الله

Ibrahim Sha'ban said...

لا يتخلى الفارس عن أميرته الا على جثته .. ولا تتخلى عاشقه عن فارسها الا في الرمق الأخير من روحها ..

سيدتي
لم يأخذوا فارسها .. وإنما قتلوه
وسرقوا أميرته

أصابتني كلماتكِ في مقتل
أمل أن يلتئم جرحها سريعاً

راق لي ما مررت عليه هنا
دام إبداعكِ

تحياتيـ

Miss LoZa said...

روعة !

Aya Mohamed said...

محمد

متميزة لانك هنا

Aya Mohamed said...

لبنى

بفرح لما الاقيلك كومنت :)

Aya Mohamed said...

ابراهيم

اوجعتنى كلماتك :(
واسعدنى وجودك كثيرا
دمت بخير

Aya Mohamed said...

مها

الرائع هو وجودك
نورتى المدونة وفرحانة بيكى جداااا

ظلالي البيضاء said...

جميل هذا التناغم في الطرح بين هذا البوست واستيحائها من قصة للدكتور مصطفى سيف ..
هكذا نرى الأفكار نفسها لكن من زوايا مختلفة ..
مع تحيتي لك ولقلمك أختي آية ..

nesma hatem said...

لماذا منحونى الحلم وبعدما أكتملت فصوله أيقظونى
لماذا جعلونى أسرد أحداث قصتى وبعدما اسبانت فرحتى اقتصوها
أكان عليهم ان يجعلوا النص دراميا ليتعاطف الجميع ويشتد التصفيق
ان كان للنص ان يبدوا دراميا فلترفع الستار لتشاهدوا دمعاتى
انا تلك الفرحة التى اقتصوها من فصتى

:) معبرة جدا

Aya Mohamed said...

ظلالى البيضاء

اسعدنى كثيرا ان استوحى بعض كلماتى
من ابداع دكتور مصطفى
واسعدتنى اكثر تقبلك لما كتبت
دمت بكل خير

Aya Mohamed said...

نسمة

رقيقة انتى جدا :)