Thursday, December 9, 2010

أنا ...و....أنا



لحظات تجتاحنى وتحملنى الى اعماقى
تثير داخلى المزيد من الغرور بذاتى
تردد باذنى كلمات الاطراء التى سمعتها على مدار حياتى
تزيد من تكرار المميز والمتفق عليه من صفاتى
تعبث باوراقى القديمة وكلماتى المهملة فتبهرنى
فامسك بقلمى واكتب عن لحظاتى وليس عنى
فانا ساظل انا بينما اللحظات وحدها من يمضى

ولازال صوتها ياخدنى الى عالم خرافى عالم خاص بى
اشعر وكانها تغنى لى ولى فقط انها انغامى الرائعة احبها وهى تعاتب نفسها
وايضا عندما تعاتب حبيبها واحب قوتها وضعفها وكم احب تسامحها وثقتها بذاتها وحبها اللامتناهى
_____________

نعم تغير شئ ما داخلى فقد احببت عملى ومنذ عامين وانا احاول ان احبه
احببته لاننى اريد ذلك عندها احسست اننا نحب بارادتنا وليس شئ عشوائيا
سعيدة لاننى احببته سعيدة لاننى اذهب اليه وانا اشتاق لكل شئ فى المكان
فى الماضى كان تعلق الاطفال بى يسعدنى اما الان فهو تعلق ملفت للانتباه بشده
عندما ينتظرك الاطفال بشوق ويتسارعون اليك بلهفة عندما يتحدث اولياء الامور عن مدى تعلقهم بك
عندما يأبون الرحيل عندما يبكون خلفك عندها ستعرف ان للحب مذاق يختلف
مذاق رائع يجعلك تحب الحياة وليس العمل فقط
______________

لستُ بــِ كاملة ولكنني أفتخر بمواضع نقصي ..
إنني أجتهد في كل اعمالي لأعالجها ..
إنني اعمل لأكون اليوم أفضل من الأمس ،
و غدًا أفضل من اليوم
آية الملوانى
_________________

لست متفائلة ولا حالمة ولا ارى الكون من خلف ستائرى الوردية
ولكنى فقط احسن الظن بالله فسبحانه وتعالى قال انا عند حسن ظن عبدى بى
فكل ما كان قد قدره الله لى ورضائى بقضاء الله جزء من ايمانى بالله
وكل ما انا فيه قد كتبه الله على وقدرتى على حمله جزء من يقينى بحكمة الله
وكل ما قد يكون قد اختارنى الله له ولا يحملنا الله ما لا طاقة لنا به
ولست بمثالية ولا مدعية ولا انتظر من احد شئ وحده الله يعلم ووحده الله يكفينى
___________________

معرفش ليه كل اما اشوف والمح عنيا قصاد عنيه بحب نفسى
أنغام
____________________
منذ فترة وقد اخبرنى الكثير باننى مغرورة ولكنى لم اكن صدق لكنى الان اصدق
وان كنت لا اعلم كيف يظهر غرورى بينما اتسال كيف لا اصاب بالغرور مع كل ذلك الاطراء
ويحتاج كل منا الى ان يشعر نفسه احيانا بمميزاته لاسباب خاصة
وقد احتاج الى ذلك لكننى لا اتعمد التحدث عن تلك الصفات
ولكن عندما يتكاثر الحديث عنك من اناس مختلفين وفى اوقات متقاربه جدا فبدون شعور قد تصاب بالغرور
وقد اصاب بذلك فلست ملاكا وكثيرا ما ادعو الله ( اللهم اكفنى شر نفسى ) . آمين
____________________

يعجبني أن يواجه الإنسان هذه الحياة وعلى شفتيه بسمة
تترجم عن رحابة الصدروسجاحة الخلق وسعة الاحتمال
بسمة ترى في الله عوضاً عن كل فائت وفي لقائه المرتقب سلوى عن كل مفقود

الامام محمد الغزالى



5 التعليقات:

Miss LoZa said...

تصدقى أنى عمرى ما حصلى موضوع الغرور ده !

مهما أتقال فيا والله عمر الكلام ما أثر عليا بتاتا !

مش عارفة ليه .. يمكن علشان أنا راضية عن نفسى وواثقة فيها ومش محتاجة حد يقولى حاجة

ساعات الواحد بيحب يحس بقيمته ده أكيد .. بس بيبقى علشان ترضى غرورك مش علشان يزيد

حلو جدا أنك صريحة مع نفسك .. لأن الصراحة أول خطوات الحل :)

مصطفى سيف الدين said...

لم تتركي لنا شيئا لانعلق هنا فقط نقرا و نلمح و نحيي و نصفق لأننا امام شخصية رائعة
دمتي متألقة يا آية
البوست هايل

Aya Mohamed said...

ميهو

اوقات بتكونى ف مواقف تخليكى مش حاسة بقيمة نفسك فلازم وقتها تقفى مع نفسك وتقوليها انتى احسن من كدا
وتستاهلى احسن من ده
وقتها بتحتاجى شوية غرور من جواكى علشان تفوقى نفسك مش اكتر
هو ده اللى كنت اقصده :)

Aya Mohamed said...

مصطفى

دام لى تشجيعك وكلماتك الرقيقة
ودمت بكل خير

rona ali said...

كل شويه ادوس علي اللينك اللى يودينى للبوست الاقدم

بدل لينك التعليق مش معقول كدة الله ههههههههه

فانا ساظل انا بينما اللحظات وحدها من يمضى

عجبنى تناغم البوست علي بعضه حكايه وروايه
بس انا مش شايفه دة غرور دة ثقه
مافيش مانع كل فترة نحس من نفسنا مش معقول هنفضل علي طول هاملين نفسنا ومحسسينها مع كل الاطراءات انها ولاحاجه ولا إيه

احلى حاجه لما تفتكرى اطراء كدة يعجبك يفضل يتردد في دماغك بنفس الصوت يخليكى طايرة من علي الارض فعلا


بوست توحفه :)