Saturday, September 22, 2012

حالات مفردة .. قريبا





حالات مفردة مش كتاب رومانسى 
ولا خواطر نسائية ولا مشاكل اجتماعية 
ولو حاولت تصنفه مش هتلاقي معنى شامل لمحتواه 
حالات مفردة زى شخصيتنا كل وقت وليه الحالة بتاعته 
مفيش حد بحالة واحدة طول العمر ولا يقدر يكون شهر بحالة واحدة 
علشان كدا هتلاقى حالات مفردة هو - انت - فيه كل حالاتك او حالات اللى حواليك 
هتلاقيه مصرى اوى بيحب مصر ورسملها " وجه الوطن "
وهتلاقيه رومانسى اوى فى " سحر البدايات
وهتلاقيه ثائر اوى وهو بيقول " التهمة...أنثى "
وكمان حزين لدرجة السخرية من شخصيات فى حياتنا كلها بتمثل الـ " بلياتشو "
بس هيديك جرعة تفاؤل لما تلاقيه بيثبتلك ان " فاقد الشئ قد يعطيه أحيانا " ويأكدلك على " لذة الفقد "
حنون اوى وهو بيوصف " رسائل أعينهم " و جرئ اوى وهو بيوجه رسائل من " بين الثنايا "
حالة من الشقاوة هتلاقيها فى " لوغرتمات هو وهى
مع شوية وجع فى " بعض من نبض مات "
وهيأخدك لـ " لحظات فيروزية " هتلاقى فيها شجن بيعرفك " لماذا أحب الشتاء "
بس لما تقلب فـ " ألبوم صور " هتكتشف " لون الفرح
ولو أستغربت من " الارهاب المقنع " فأكيد هتلاقى " تأملات " و " حالات " لـ " نبضات خاصة "
انما لو هنتكلم " عن أشياء ستبقى " فـ دايما حواء بتوجه " الى رجل " " رسائل لن تصل
زى ما آدم هيعرفها ازاى " يريدها " و هيتفقوا على ان بينهم " رسائل حب منسية "
رغم تعدد الحالات اللى بنعيشها والصراعات اللى فى حياتنا فاحنا كلنا بنبحث عن السعادة 
يمكن اللى خلى حالاتى مفردة انها بتدور عن ازاى تسعدك وانت بتقراها 
علشان كدا هتاخدك " خارج حدود الدمع " و تأخد بس " لحظة من قلبك "
وتدعى معاك فى " منتصف حياة
لو عجبتك الحالات هتلاقى اننا زى بعض " قدريون " مشتركين فى " حلم "
لكن مين فينا عنده " ذكريات الغد " ؟؟

هامش 

اللى بين الاقواس بالموف عناوين خواطر يحتويها الكتاب 
نظرا لانى مش عرفت اعمل برومو للكتاب بالصور والموسيقى فحاولت اعمله بالكلمات 
لو عجبتك العناوين او عايز تعرف اكتر من باب الفضول 
ممكن تتابع صفحة الكتاب  من هنا  " حالات مفردة "
لو مش عجبتك ممكن  تنتقدنى علشان تفيدنى واكيد اكيد بنقدك هتسعدنى



Wednesday, September 19, 2012

حميمية المئة تدوينة





المائة تدوينة ليس مجرد حدث وسباق 
وانما حالة من الحب بين كافة الاطراف 
فهناك الكثير من الحميمية بين القائمين على العمل 
وبين فريق العمل و المشتركين وكذلك لجنة التحكيم والكتابات 
هناك حالة تنتقل من خلال الكلمات الى قلوب الجميع 
فتحدث تلك الحميمية دون التقاء الاعين 

فى الاصدار الاول كانت لى مشاركتين فى النسخة الالكترونية 
وواحدة فى النسخة الورقية الاحساس بالانتماء والسعادة بالعمل بدأ منذ تأهلى 
والى الان اشعر بالفخر لإنتمائى الى ذلك العمل " أبجدية إبداع عفوى "
فالجميع متعاونون للغاية سعداء بالتجربة منذ اللحظة الاولى أصبحوا أصدقاء 
وقد يبدو الحب الذى ألف بينهم أغرب من ألتقائهم فى عمل مشترك 
ورغم انى شاركت بعد ذلك فى اعمال جماعية اخرى ولى كتاب خاص الا ان سعادتى بالابجدية 
لم يحققه لى اى عمل تالى قد يكون لانه الاول
وقد يكون لانه منحنى الكثير من الصداقات والاكثر من الحب 

اما فى الاصدار الثانى فقد تشرفت بأن اكون ضمن أعضاء لجنة التحكيم عن قسم - الخواطر - 
وان كانت الخواطر هى الفن الأيسر للتعبير فهى الأشق فى التقييم 
عوضا عن انه القسم الأكثر عددا - 230 تدوينة -
فى بداية الامر كنت متخوفة بعض الشئ من فكرة التقييم 
فأنا عادة ما اترك لإحساسى الامر فى انتقاء ما أرغب فى قرأته فكيف سأجنب إحساسى وأقيم بحيادية 
الا ان بمجرد دخولى منصة التحكيم التى يتم عرض التدوينات بها دون اى معلومات عن كاتبها 
ومع قراءتى للمفتتح الذى أستهلت به لبنى أحمد المنصة وبعض النقاط التى يجب ان نستند اليها فى التقييم 
بدأت أشعر وكأننى أنا من سطرت كل تدوينة فبعض الاوقات كنت أحزن على أختيارات البعض 
وبعض الاوقات كنت اتفاعل بالتصفيق و البعض الاخر كنت أبتسم ولا أخفى عليكم ان هناك الكثير 
ممن كنت أشفق عليهم من أنفسهم 
وكانت خلاصة تلك التجربة بعض الملاحظات  
* المحور الاساسى للنسبة الاكبر من التدوينات كانت الحب
تنوعت بين مدح للمحبوب او لوم وكذلك هجر وفراق او رحلة بحث وانتظار له 
* التركيز الدائم على الأنا - فأنا من يتعذب وانا من يحب وانا من يشتاق - 
نسبة قليلة جدا هى من خرجت عن هذا الاطار فأبدعت 
* يخلط البعض بين السرد الحكائى والخاطرة فعندما نجلس سويا ونتجاذب أطراف الحديث 
او عندما نكتب سرد لموقف يومى مررنا به فهذا ليس بالخاطرة وانما هى حكايا مجردة من الفن والابداع
القارئ يحتاج ان يستمد منك إحساس ما ان يجد نفسه فى كلماتك
 لا ان تقحمه فى يومك و تحاصره بمشكلاتك الخاصة 
* الملفت دوما هو المميز و الاستثنائى ذو الفكرة المختلفة و الاسلوب اللآخاذ
وهو ما تتفق عليه دوما لجنة التحكيم كذلك الردئ نجدنا نتفق عليه سلبا
وهذا ما كنت أستند عليه أحيانا عند النظر الى تقييم الاخرين هل اتفقوا معى 
ام انى تجاوزت فى التقييم سلبا او ايجابا و فى الاعم كان الاتفاق هو سيد الموقف 
* هناك خط رفيع بين العامية والاسفاف يجوز ان تكتب العامية نصا رائعا من الجانب الفنى والابداعى 
لكن لا يجوز اطلاقا ان تغلف فنك بالالفاظ المتدنية
فجودة وسلامة اللفظ حتى وان كان عامى تدعم وبشدة سلامة الفكرة والاحساس
* الكثير ممن شاركوا فى التحكيم عند حديثهم عن التدوينات المشاركة اجمالا
ذكروا ان جميع التدوينات كانت متميزة ولى رأى خاص فى ذلك لقد كانت هناك نسبة من التدوينات
التى لا تستحق ان تحصل سوى على صفر وظلما لها ان تحصل على واحد 
لا إنتقاصا من قدر كاتبها ولكن إيمانا بحق الكلمات فى ان تتوج الابداع لا ان تستغل فى - اى كلام -  .
* أعجبتنى وبشدة بعض الخواطر الوطنية  شديدة التوهج قوية الاحساس سليمة اللفظ
كذلك علقت بذهنى بعض التدوينات التى فور إعلان النتيجة بحثت عن أصحابها
فقد أثرت بى حقا كثير من الخواطر الراقية التى تستحق الفوز عن جدارة 
* الفائز الحقيقى من المائة تدوينة هو القارئ هو نحن من تجمعنا لنقرأ و نستشعر ونحب 
فجميعنا فائز بالصداقة و المحبة التى ولدت من خلال مدوناتنا و جمعت بأسمائنا بين دفتى كتاب
هنيئا لك من تأهلت مشاركته و حظ طيبا و جهدا أكبر لمن لم تسانده  الكلمات 


Tuesday, September 18, 2012

بينى وبينى





كل ما حد يقولى انتى تستاهلى حد احسن بفتكرك على طول
 
من يوم ما قلتلى كدا وكل الناس بتقولى نفس الجملة 
نفسى بس اعرف الحد الاحسن ده مواصفاته ايه ؟!!
14 فبراير 2012 

لقيته خلاص هيييييييييييييييه الحمد لله 

............ 

اول مرة فى حياتى ابقى حاسمة كل مواقفى ومستغربانى انى قادرة اعمل ده 
يمكن علشان بقيت حاسة انى قوية وزى ما مش كنت هامة حد 
حبيت بردو اوصلهم ان انا كمان اقدر ابين ان مفيش حد هامننى 
2 أغسطس 2011

بقيت شاطرة اوى فى الحكاية دى يمكن علشان وصلت لحد الكفاية من البشر 
يمكن لانى بقيت شايفة كل الناس من جواها على حقيقتها اوى فمش شايفة اى داعى للتعامل 
لما تكون العلاقات سطحية كدا مع كل الناس احسن واريح كتيرررر

......................

جوايا مساحة مفيش حد بيدخلها غيرى 
لما بحب اقعد معايا شوية ونبقى مرتاحين سوا ومبسوطين ببعض 
بقفل عليا كل البيبان اللى وراها زعل وابص للسماء 
14 يوليو 2011

ولازلت بس لما بقيت ببص للسماء بتصل بيك 
انت والسماء فيكم من بعض اوى 

.....................

انا بحبببببببببببب
او مش بحب هتفرق مع اى حد فى ايه
اذا كان هى مش فارقه معاه هو شخصيا :D
بس علشان الفضول اللى هيموتكم ده وعلشان تتطمنوا عليا زى ما بتقولوا فانا هقولكم
هو اكتر حد حساس ورقيق ورومانسى عرفته 
 شفته من جواه لقيته طيب اوووووى ومطمناله اوى وفرحانة بيه اوى 
يمكن انا مش عارفة ايه مخلينى مبسوطة اوى كدا معاه وبحس ان العادى بتاعى الايام دى انى فرحانة
برغم اى حاجة تزعل بتحصل بس حسانى فرحانة اوى
ومجرد ما افتكرله اى كلمه حتى لو كلمة ايوة بنسى اى زعل

ومهما بيعمل ومهما تحصل حاجة تزعلنى مش بحس انى زعلانه منه مش فاهمة ليه
واوقات كتير بفكر هو انا ليه ببقى مبسوطة اوى كدا مش عارفة بجد
لو حد عنده تفسير لحالة الفرح اللى بزيادة دى يقولى ياريت
28 أبريل 2011

وقت ما كتبت الكلام ده كنت بألف علشان فى ناس كانت بتابعنى 
ولاهداف خاصة كتبت ان فى حد انا عايشة معاه فى خيالى وبحبه 
الغريب بقى ان كل الكلام ده ينطبق بالظبط على خطيبى 
أتارينى كنت بحبه من قبل ما أعرفه هههههههههههه

.....................

شخصية جديدة كله لاحظ وجودها الايام القليلة اللى فاتت دى وهو دكتور ميدو 
وطبعا مع انهم ملاحظين انى مبسوطة وفى ناس بتجزم انى فى حالة حب فحصل ربط 
وانا من موقعى هذا بقول ان مفيش اى صلة بين الحالتين طبعا كلكم عارفين ميدو وهو شخصية لذيذة جدا 
بيعمل كومنت كتير عادى يعنى وبيكتب حاجات تستاهل انى اعمل كومنت عليها مش اكتر 
هذا بالاضافة انى قد اكون فى حالة حب لكن مش ارتباط ولا هيكون ابدا علشان ترتاحوا يعنى
19 ابريل 2011

ازاى بقى بعد كل الكلام ده والاعتراف الخطير انك حد عادى 
تبقى فجاة كدا مش عادى خالص هو ده اللى نفسى اعرفه 

........................

امنيتى  ..... ان اتسمى بك 
19 ابريل 2011

وقت ما كتبتها كان رد على سؤال بتتمنى ايه وقتها مش كان ف بالى حد معين 
بس كنت بفكر ان اقصى امنية انى اتسمى باسم حد بحبه 

.........................

" انتى بتعملى ايه للاطفال علشان يحبوكى كدا بشتغل هنا بقالى 10 سنين 
عمرى ما شفت الاطفال بيحبو حد بالشكل ده "
11 ابريل 2011 

الاستغراب اللى فى الجملة حصل امبارح من اولياء امور كتير جدا 
ومن المدير شخصيا هما اولياء الامور والاطفال حبوكى بسرعه كدا ازاى 
هو مش عارفة بس  ممكن علشان انا كنت رايحة فرحانة وعايزة احبهم 

.........................

الحب مش مجرد اتنين شافوا بعض وبيتكلموا كتير وخلاص 
الحب تفاصيل ملغبطة كل ما نحاول نهرب منها بتجمعنا 
حالة من اللاوعى المفاجاة وسط الوعى التام 
31 مارس 2011

:))) اكتشفت انى فيلسوفة على اخر الزمن 

........................

كنت عايزة اكتب البوست ده بالفصحى بس مش عارفة ليه عايزة اكتب عامية
دايما عندى حالة الرفض للى انا عيزاه ليه مش عارفة بس انا مجنونة عادى بقى
8 ديسمبر 2010

الحالة دى بتحصلى على طول كل مرة بكون عاية اكتب بوست 
افتح الصفحة واقول اكتب فصحى ولا عاميه بس بلاقى الكلام هو اللى بيختار لوحده 

.........................


كتير ناس قالتلى انى موهوبة وممكن اوصل ليه لا ووممكن فى يوم من الايام ابقى مشهورة 
واقابل ناس تقولى ممكن تمضيلى هههههههههه
بصرف النظر عن الشهرة الاعلامية بقى فانا بردو بحلم بالشهرة الاكاديمية 
اهى نوع من انواع الشهرة بردو 
المفروض انى بعمل تمهيدى ماجستير
15 يوليو 2010

كنت بحلم بس الحمد لله ان جه يوم من الايام اللى لقيت احلامى حقيقة 
مبسوطة بيا :)

.....................

مبروك لكل اللى كسبوا فى كتاب المائة تدوينة الاصدار التانى 
أستمتعت جدا بالتحكيم وان كان الامر شاق بعض الشئ لكن كانت تجربة رائعة 
فرحانة اوى بكل اللى فازوا و دايما بالتوفيق ان شاء الله 
18 سبتمبر 2012

.....................

وفى النهاية 

( هذه الفضفضة لا تعبر الا عن وجهات نظر كاتبها
واى تشابه فى التفاصيل لا يتصل باى شخص على الاطلاق )

31 مارس 2011





Wednesday, September 12, 2012

بدون عنوان



لانها دوما ما تنتقى العنوان أولا ثم تتابع فى ذهنها الافكار
فلم يكن من السهل عليها ان تكتب للمرة الاولى بدون عنوان

................

ذات حلم أمسكت بيديه وأخبرته كم خائفة
وعندما أستيقظت وجدت بيديها هدية منه و عيناه تطمئنها
فازداد خوفها وان كان بلا عنوان

...............

محاولات فاشلة للاعتزال
فقد قررت منذ ايام عدم المثول أمام الكلمات
ولا أدرى من يحق له ان يهجر الاخر
الا انى عدت فقط لأكتب لك بدون عنوان
حيث لا عنوان يسعك ولا كلمات تستوعبك

.............

تلك الطفلة التى تحتضن صوتك كل مساء وتغفو
تحلم بك وترتب واقعها تبعا لك و تنتظر الصباح كى تخبرك
بأن واقعها ما كان يوما يفوق روعة أحلامها الا بك
وتسعى دوما كى تمنح لحياتك عنوان ينتهى بها
.............

تختلف العناوين وتبقى انت بالقلب والروح وبالكلمات


Sunday, September 9, 2012

عن أشياء بيننا




-- عنك عنى عنا --
عن احتواء يمتد من كافك الى عين أحلامى اليقظة 
فى محاولة للتحقيق بإيمان يمتدك من - عـ قل - الى قلبيـ نا 

-- عنهن --
عن هدايا حملتها لى السماء من بلادهن 
فكانت فرحة فلسطينية ومحبة لبنانية 

-- عنكم --
عن نكهة الحب عبر أحرف حكاياكم 
فيفيض القلب بالحب حينا و بالحزن حينا 
وفى كل حين يطبع بالاعجاب بسمة لملقاكم 

-- عن آية --

بسم الله الرحمن الرحيم
" رب إنى لما أنزلت إلى من خير فقير "
صدق الله العظيم